الثلاثاء، 17 مايو، 2011

بنـــاديها

بنـــاديها

عمر الطيب الدوش

~*¤ô§ô¤*~*¤ô§ô¤*~بناديها~*¤ô§ô¤*~*¤ô§ô¤*~

وبعْزِم كُلّ زول يرتاح

على ضحكَة عيون فيهَا

وأحْلم اني في أكوان

بتْرحَل من مراسيها

عصافير

نبّتَت جِنْحات

وطارت

للغيوم بيهَا

مسافرِ من فرح لس شوق

ونازِل

في حنان ليهاَ

أغنّي مع مراكب جات

وراها بلاد حتمْشيهَا

واحزَن لي سُفُن جايات

وما بْتلقَى البِلاقيه

بنادِيــــــهَا

ولمّا تغيب عن الميعاد

بفتِّش ليهَا في التاريخ

واسأل عنَّها الاجداد

واسأل عنّها المستقبل

اللسّع سنينو بُعاد

بفتِّش ليها في اللوحات

مَحَل الخاطر الما عاد

في شهقَة لون وتكيَة خط

وفي أحزان عيون الناس

وفي الضُّل الوقَف ما زاد

بناديــــــهَـا

والاقيـــــهَــا

واحِس بالُلقيا زي أحلام

حتصْدِق يوم

والاقيــــــهَــا

واحْلًم في ليالي الصيف

بَسَاهر الليل

واحجِّيـــهَــا

ادوبي ليهَا ماضيهَا

واطنْبِر ليها جاييــهَا

وارسِّل ليها غنوَة شوق

واقيف مرات واْلُوليهَا

بنادِيـــــــهَــا

وبناديــــــهــا

وبناديـــــهــا


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق